الرئيسيةالتسجيلمكتبة الصوردخول

شاطر | 
 

 غزة.. تعادل تاريخ أمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
karim_37
الأعضاء
الأعضاء
avatar

ذكر عدد الرسائل : 173
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 11/12/2008

مُساهمةموضوع: غزة.. تعادل تاريخ أمة   2009-03-24, 12:50

خدشت غزة وجه الصمت العربي عندما اشتعلت فيها النار، فلم تعد تلك الطفلة المهملة، متسخة الثياب، فقد عرفت كيف تصير النجمة في الحرب، وكيف تصير الغيمة، والقطرة والإعصار، وتصير بذائقة الزيتون، وتوقد قلب العشاق، وتفيض عليهم بالأشعار.

لقد مست نار غزة برد التأمل، والأحلام لدى شعراء العرب، فجعلوا منها أسطورة، وجعلت غزة 284 شاعراً عربياً يبتدعون لهيئتها أركان الصورة، بعضهم من كبار الشعراء، ومن الأكاديميين، وأستاذة الجامعات، والمثقفين.

لقد نفضت غزة الوجدان العربي الحائر، فأنطقت الشعراء لأكثر من 340 قصيدة، وآلاف الصفحات المتدفقة بالحب العربي.. افتتن الشعراء العرب بغزة، سرحوا شعرها، وضموها إلى صدورهم، تعشقوها قبل أن يقبلوها، وهمسوا في أذنها، فتنهدت غزة بالدم يسيل على خد أحلامها، ويبصق في وجوه المنتظرين، والشامتين، والمتخاذلين، والمتآمرين، فلن تموت غزة كمداً، ولكنها ستحرركم غزة من ضعف أنفسكم، وخوفكم على أيامكم الملطخة بالسواد.

لن تضحك غزة في وجوهكم، ولن تغفر لكم خطيئتكم، ولكن غزة تحتفظ لكم بكرامتكم تستنهض معها الأجيال...

ما يميز غزة عن مدن العرب أنها لا تمتلك أسلحة حديثة، لا طائرات لغزة، ولا دبابات، وفي غزة المقاومة ليس عملاً وظيفياً، والخدمة العسكرية فيها ليست إلزامية، والتجنيد ليس إجبارياً، والميزانية لا تشتمل بند مقاومة، غزة تختار ثوبها المقاوم من عشاق الحياة، لأن غزة لا تحب الموت، وتكره لون الدم، وتنفر من رائحة الشواء، ولا تعشق الفضائيات، ولكنها صارت المعشوقة رغم عدم استعدادها للتصوير، فلم تأخذ زينتها، ولم ترتش بالعطر، حنّت غزة كفيها، وتكحلت بالصبر، ولم تصمت، صهلت كفرس عربية ضاقت عليها المراعي، وطاردتها خيول الأعداء، صهلت غزة وهي تركب موج البحر الذي رفض ابتلاعها وفق مشيئة إسحق رابين، ليقذفهاالبحر من جديد خنجراً في حلق الأعداء، ومشهداً إنسانياً تتلقفه الفضائيات في زمن الأرصدة والحسابات.

إنها غزة التي لا تبيع الشعر، ولا تنطق كلاماً مألوفاً، غزة التي تنز آهاتها كل مساء، وتنزف الحب، وتعزف اللحن من مسامات جلدها المتشوق لكرامة العرب، غزة التي قال عنها الشاعر الفلسطيني محمود درويش قبل الحرب الأخيرة عليها:

ليست غزة أجمل المدن..
ليس شاطئها أشد زرقة من شؤاطئ المدن العربية‏‏
وليس برتقالها أجمل برتقال على حوض البحر الأبيض.
وليست غزة أغنى المدن..

وليست أرقى المدن وليست أكبر المدن. ولكنها تعادل تاريخ أمة. لأنها أشد قبحا في عيون الأعداء، وفقرا وبؤسا وشراسة. لأنها أشدنا قدرة على تعكير مزاج العدو وراحته، لأنها كابوسه، لأنها برتقال ملغوم، وأطفال بلا طفولة وشيوخ بلا شيخوخة، ونساء بلا رغبات، لأنها كذلك فهي أجملنا وأصفانا وأغنانا وأكثرنا جدارة بالحب.‏‏
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبده فودة
الأعضاء
الأعضاء
avatar

ذكر عدد الرسائل : 83
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 17/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: غزة.. تعادل تاريخ أمة   2009-03-25, 09:55

شكرا جزيلا لك اخى الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عادل
الأعضاء
الأعضاء
avatar

ذكر عدد الرسائل : 117
العمر : 31
المزاج : الحمد لله
الدولة : الجزائر
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: غزة.. تعادل تاريخ أمة   2009-03-25, 11:50

الشعب الاكثر معاناة في العالم حاليا
الهم انصر اخواننا في غزة
شكرا على الموضوع اخي الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zaadid
الأعضاء المشاريكين
الأعضاء المشاريكين
avatar

ذكر عدد الرسائل : 507
العمر : 31
الدولة : الجزائر
تاريخ التسجيل : 12/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: غزة.. تعادل تاريخ أمة   2009-03-25, 13:13

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
غزة.. تعادل تاريخ أمة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى العام المتنوع :: القسم العام-
انتقل الى: