الرئيسيةالتسجيلمكتبة الصوردخول

شاطر | 
 

 الاحتفال بالطلاق.. عادة جديدة تتسرب إلى المجتمع المغربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
karim_37
الأعضاء
الأعضاء
avatar

ذكر عدد الرسائل : 173
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 11/12/2008

مُساهمةموضوع: الاحتفال بالطلاق.. عادة جديدة تتسرب إلى المجتمع المغربي   2009-03-24, 16:09


لم يعد مقتصرا على مشاهير الفن


ارتبطت
أخبار الطلاق والزواج بمشاهير الفن بشكل عام. فهؤلاء قد ألفوا الأضواء
المسلطة على حياتهم العملية، فنقلوها إلى حياتهم الخاصة التي تتحول بدورها
إلى أفلام ومسلسلات يتابعها الجمهور العريض في حلقات على أعمدة الصحف
والمحطات التلفزيونية. وأكثر ما يغري فيها هو أخبار الطلاق الذي يعقبه
احتفال، ثم إفشاء أسرار وتبادل اتهامات.ولكن إذا كان للشهرة ثمنها وحساباتها الخاصة، فماذا عن المرأة العادية،
وما الذي تستفيد منه عند إعلان طلاقها على الملأ والاحتفال به؟ هل هو مجرد
رد فعل وانتقام ونكاية بالزوج؟ أم هو محاولة يائسة لرد الاعتبار لكرامتها؟
وهل تشتيت أسرة يستوجب حقا الاحتفال العلني؟في هذا السياق، تناقلت الصحف المغربية قبل أشهر خبرا عن سيدة مغربية
مهاجرة في أوروبا أقامت حفلا باذخا في أحد فنادق مدينة فاس المغربية،
احتفالا بطلاقها من زوجها. والمثير في الأمر أن الاحتفال لم يكن في نطاق
ضيق، أي يقتصر على أفراد عائلتها والأصدقاء المقربين، بل رغبت في أن يتحول
إلى مادة إعلامية، إذ سمحت بنشر صورها في الصحف.تقول إحدى السيدات المطلقات، إن المرأة التي سعت إلى الطلاق من زوجها،
وحصلت عليه عن طريق التراضي أو الخلع، تشعر أنها حققت مكسبا كبيرا في
حياتها الشخصية، يسمح لها ببدء صفحة جديدة، بعيدا عن الضغوطات والمشاكل.
فهو «هم وانزاح» كما يقال، لكنها لا ترى داعيا للاحتفال، على الأقل من
الناحية المادية «فظروف الحياة صعبة، والاحتفال يلزمه مصاريف».أما سميرة، فقد جعلت من يوم طلاقها ذكرى تستحق الاحتفال بها سنويا، منذ 12
عاما؛ لأن هذا التاريخ «أصبح مرتبطا بحصولها على الحرية»، على حد تعبيرها،
ووضع حد لمعاناتها النفسية. وتقول إنها لم تعد تتذكر تاريخ زواجها لأنه لا
يعني لها شيئا، بينما يعتبر يوم الطلاق محفورا في ذاكرتها، ولا تتأخر فيه
عن شراء قالب حلوى احتفالا به.واعترفت المغنية المغربية، نزهة الشعباوي أنها فعلا تحضر لإقامة حفل طلاق
بعد معاناة طويلة مع زوجها، وبعد أن تمكنت أخيرا من الحصول على هذا الحق
باتباع إجراء «الشقاق»، وهو البند الجديد في قانون الأسرة المغربي، الذي
يسمح للنساء بتطليق أنفسهن بقرار من المحكمة.وتبرر الشعباوي الاحتفال بأنه «تعبير عن فرحة حقيقية من أعماق القلب»،
تعلن من خلالها عن نهاية فترة طويلة من المعاناة النفسية لها ولأطفالها
وأفراد عائلتها وصديقاتها، الذين كانوا يساندونها في محنتها، وبالتالي
فالاحتفال هو «رد للجميل» لهم.وتعلق الشعباوي، أن الاحتفال بالطلاق أصبح ظاهرة في المجتمع المغربي،
بدليل أن عددا كبيرا من صديقاتها خارج الوسط الفني أقمن احتفالات مماثلة
بالمناسبة.وتوضح أن النصيحة التي كانت توجه إلى المرأة بالصبر حفاظا على بيتها
وأطفالها، لم تعد مجدية، لأنها جربتها لمدة طويلة ولم تنفع، بل أكثر من
ذلك زادت من معاناتها ومعاناة أطفالها، فكان الحل هو «أن أنفذ بجلدي قبل
أن أفقد أعصابي، وأنهار، ويظل أطفالي نتيجة لذلك عرضة للضياع». وأكدت أنها
تشعر براحة نفسية كبيرة تستحق الاحتفال.أما الممثلة المغربية مجيدة بنكيران، فقالت إنها ضد مبدأ الاحتفال؛ لأنه
رد فعل على عداوة وصراع كان قائما بين الطرفين، في حين أنها تحبذ أن يفترق
الزوجان بشكل حضاري من دون فرحة ولا تعاسة، لكي يحتفظا بذكرى اللقاء الأول
والعشرة الجميلة التي جمعتهما قبل نشوب الخلافات.وأضافت بنكيران أن هذا النوع من ردود الفعل، من شأنه التأثير سلبا على
الأطفال، لأنه يشوه صورة الأب في نظر أبنائه، مما قد ينعكس على سلامتهم
النفسية مستقبلا.من جهتها، اعتبرت المطربة المغربية كريمة الصقلي، الاحتفال بالطلاق من طرف
بعض النساء مسألة شخصية، مؤكدة أن عددا من صديقاتها احتفلن بالمناسبة.وفسرت الظاهرة بأنها تعبير رمزي عن نجاحهن في إحدى معاركهن الحياتية.
فالطلاق يتم بكلمة واحدة من الرجل، في حين إذا طلبت المرأة التطليق تجد
نفسها أمام إجراءات طويلة ومعقدة تجرها إلى المحاكم. والملفات المطروحة
على القضاء تكشف عن مآس كبيرة تعيشها النساء في ظل العنف أو عدم الإنفاق،
وغيرها من أنواع المعاناة.وأضافت الصقلي أن المرأة تحتفل بطلاقها إذا كانت هي من ترغب فيه، أما إذا
طلقت من دون رغبتها، فيصبح بلا شك «يوما حزينا وتعيسا في حياتها».وبدورها أيدت فاطمة الكتاني، وهي محللة نفسية، رغبة النساء في الاحتفال
بطلاقهن، على أساس أن أي امرأة عندما تختار أن تتزوج فهي تحلم بأن تعيش
حياة سعيدة ومستقرة؛ لأن الأصل في الزواج هو «المودة والرحمة»، لكن عندما
تتحول العشرة إلى صراع ومشاكل يومية واستفزاز من الطرفين، تتحول الحياة
إلى جحيم، فيكون الطلاق رحمة.وأوضحت الكتاني أن المرأة تعاني أكثر من الرجل، الذي يبقى صاحب السلطة
الأولى في البيت، وتتنوع طرق استفزازه لزوجته، من التحطيم النفسي،
والإساءة، إلى الخيانة. ومن هنا يصبح الصراع قائما بين «عدوين غير
متكافئين»، ومن ثم فإن احتفالها بطلاقها يعني أنها «رفضت العيش مع عدو
شرس».وأضافت الكتاني أن خروج المرأة إلى العمل، وحصولها على الاستقلال المادي
عقد العلاقة أكثر بين الزوجين، لأن الوضع والموازين تغيرت لكن العقليات لم
تتغير، ثم إن أعباء المرأة زادت بشكل كبير، فهي تشتغل خارج المنزل، وعندما
تعود إليه تحرص على أن تبرهن للزوج على أنها ربة بيت بامتياز وأنها لا
تختلف عن أمها أو جدتها، وحتى تضمن رضاه أيضا، أما هو فلم يتقبل ضمنيا
استقلالها المادي، وامتلاكها لأي نوع من السلطة.
وتشير الكتاني إلى أنها تؤيد الاحتفال بالطلاق، في كثير من الحالات يكون
فيها مشروعا، على شرط أن تحتفظ المرأة بتفكير ايجابي لدى طلاقها، وأن لا
تبقى منكسرة تعيش في الماضي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mawkli1211
مشرفي منتدى الإلكترونيات
مشرفي منتدى الإلكترونيات
avatar

ذكر عدد الرسائل : 460
العمر : 36
<h3>الأوسمة</h3> :
تاريخ التسجيل : 28/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: الاحتفال بالطلاق.. عادة جديدة تتسرب إلى المجتمع المغربي   2009-03-24, 18:03

كل الشكر و التقدير اخي واصل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
karim_37
الأعضاء
الأعضاء
avatar

ذكر عدد الرسائل : 173
العمر : 48
تاريخ التسجيل : 11/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الاحتفال بالطلاق.. عادة جديدة تتسرب إلى المجتمع المغربي   2009-03-25, 06:00

مشكور على المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبده فودة
الأعضاء
الأعضاء
avatar

ذكر عدد الرسائل : 83
العمر : 47
تاريخ التسجيل : 17/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: الاحتفال بالطلاق.. عادة جديدة تتسرب إلى المجتمع المغربي   2009-03-25, 09:48

شكرا اخى على المجهود والمتابعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عادل
الأعضاء
الأعضاء
avatar

ذكر عدد الرسائل : 117
العمر : 31
المزاج : الحمد لله
الدولة : الجزائر
تاريخ التسجيل : 10/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الاحتفال بالطلاق.. عادة جديدة تتسرب إلى المجتمع المغربي   2009-03-25, 09:55

ليس الطلاق قط و انما عادات كثيرة اخرى دخيلة على مجتمعنا
اللهم اصلح حالنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الاحتفال بالطلاق.. عادة جديدة تتسرب إلى المجتمع المغربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى العام المتنوع :: القسم العام-
انتقل الى: